الجمعة , 23 يونيو 2017
منوعات
الرئيسية >> أحدث الأخبار >> الاردن : الجيش الاردني يعلن التعبئة العامة عقب تقدم قوات تنظيم “داعش” لحدودها

الاردن : الجيش الاردني يعلن التعبئة العامة عقب تقدم قوات تنظيم “داعش” لحدودها

 القوات_الخاصة_الأردنية
الجيش الاردني يعلن التعبئة العامة

أعلن الجيش الأردني التعبئة العامة لقواته على الحدود الاردنية العراقية عقب سيطرة مسلحين يعتقد انهم من داعش

ذكرت وكالة الأنباء الألمانية “D.P.A”، أن الأردن قامت بالتعبئة العامة لقواتها المسلحة على طول حدودها مع العراق عقب سيطرة عناصر تنظيم الدولة الإسلامية فى العراق والشام “داعش” على معبر حدودى رئيسى يقع بين الأردن والعراق، وتقدم قوات داعش تجاه الأردن.
ونقلت وكالة الأنباء الألمانية “D.P.A”، تصريحات لمصادر عسكرية أردنية، أكدت فيها أن المملكة الأردنية قامت بتعبئة عشرات الوحدات العسكرية بالقرب من معبر الكرامة الأردنى الواقع بمنطقة الحدود مع العراق، تحسبًا للاشتباك مع قوات تنظيم داعش.
====

قامت المملكة الأردنية الهاشمية بتعبئة قواتها المسلحة علي طول حدودها مع العراق وسط أنباء عن سيطرة عناصر ما يسمى بتنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش” وذلك علي معبر حدودي رئيسي يقع بين الأردن والعراق .

هذا , وقد أوضحت مصادر عسكرية أردنية إن الأردن قامت بتعبئة ” عشرات ” الوحدات بالقرب من معبر الكرامة الأردني الواقع بمنطقة الحدود مع العراق.

من جهة أخرى , نظم آلاف المقاتلين الشيعة أمس السبت استعراضات مسلحة في عدة مناطق من العراق معلنين جاهزيتهم لمقاتلة الجهاديين السنة الذين وسعوا هجومهم الكاسح عبر السيطرة على مناطق جديدة في غرب البلاد بينها معبر القائم الحدودي مع سوريا.

ووسط هذه التطورات الميدانية المتسارعة في العراق، عاد وزير الخارجية الأمريكي جون كيري اليوم الأحد الى الشرق الأوسط لبحث النزاع في العراق الذي غادرته القوات الأمريكية نهاية العام 2014 وقد تستعد للعودة اليه فى إطار تدخل عسكري محدود ومحدد الهدف.

وفي منطقة مدينة الصدر – التي تسكنها أغلبية شيعية في شرق بغداد – وقعت معارك بقاذفات الصواريخ بين آلاف المقاتلين الذين ارتدى بعضهم ملابس عسكرية بينما ارتدى آخرون ملابس سوداء حاملون أسلحة رشاشة وأسلحة خاصة بالقناصة وقذائف “آر بي جي”.

يشار إلى أن مسلحى تنظيم ما يعرف باسم “الدولة الإسلامية في العراق والشام” وتنظيمات سنية أخرى متطرفة – منذ أكثر من عشرة أيام – على مناطق واسعة في شمال العراق من بينها مدن رئيسية مثل الموصل التى تقع على بعد 350 كلم شمال بغداد وتكريت التى تقع على بعد 160 كلم شمال بغداد.

هذا وقد أعلن تنظيم “الدولة الإسلامية”، أقوى التنظيمات المتطرفة التي تقاتل في العراق وسوريا، عن نيته الزحف نحو بغداد ومحافظتي كربلاء والنجف اللتين تضمان مراقد شيعية.

كان مقتدى الصدر – الزعيم الشيعى – قد اقترح الأسبوع الماضي تشكيل وحدات أمنية بالتنسيق مع الحكومة العراقية تحت مسمى “سرايا السلام”، والتى تعمل على حماية المقدسات الإسلامية والمسيحية من هذه “القوى الظلامية” التى تسمى داعش .

إقرأ أيضا

تعليق واحد

  1. اول شي الله يطول عمر ابو حسين ـــ ويحفظ امن الاردن وقواتها (وملكنا ابو حسين وجيش الاردن قادره على حرق داعش وغير داعش)

    Meso Habiballah

    حبيبتي كلامك هاد مافي داعي اله

    وفشرت عين داعش ومنتجاتو كامله انها الاردن تنضر ــــ ومش الاردن اللي تتخوزق او يأثر فيها شويت مرتزقات مو معروفلهم اصل متل الزباله من كل بلد مكبوب فيها كيس ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ وقبل ماتفكري تحكي هالكلام اتذكري الصقوره الاردنيه والشعب الاردني كلهم اخواني واخوانك وكل شبابنا ارجــــــــــااال اسوووود وبحافضو على شرفهم وبلدهم ووداعش قبل ماتوصل الحدود راح يبيدوهم متل الحشرات ويعلمو بساطيير الجيش ع راس الكبير فيهم (مع انو مافيهم كبير) ويخسى داعش يدخل الاردن هاي بعيده عن لحاهم المخنزره ـــ والاردن لاهي سوريا ولا غيرها ــــ واتمنى انك ما تعلقي هيك لانو جيشنا وشبابنا زلم وقد حالم وماحد بقدر يدوس للأردني ع طرف

    (ورغم انو التعليق قديم حبيت اعلق…
    )

اترك رد