الإثنين , 26 يونيو 2017
منوعات
الرئيسية >> الصحة >> الشمس و فيتامين “د”

الشمس و فيتامين “د”

1425021834_D

للشمس دور مهم في تزويد الجسم بجزء من حاجته من فيتامين “د”، ولكن لها مخاطر تتمثل في زيادة احتمال الإصابة سرطان الجلد، ولذك فإن التعرض لها يجب أن يكون باعتدال وضمن شروط معينة، مثل استعمال كريم الوقاية من الشمس.

وتحتوي أشعة الشمس على الأشعة فوق البنفسجية (UV)، وهي نوعان: الأول نوع “أي” ويعرف برمز (UVA)، وهي تؤدي إلى الإضرار بالجلد وظهور علامات الشيخوخة عليه، والنوع الثاني هو “بي” ويرمز له بـ(UVB)، وهو الذي يوفر للجلد الطاقة اللازمة لتصنيع فيتامين “د”، ولكن مع ذلك فإن له مخاطر.

وتشمل مخاطر (UVB) الإضرار بالجلد وحدوث حروق فيه وحدوث تخريب للخلايا، مما يقود إلى الإصابة بسرطان الجلد، وهذا يعني أن هذا النوع أيضا مثله مثل (UVA) له مخاطر على الصحة.

كيف يصنع الجلد فيتامين “د”؟

  • يحتوي الجلد على عوامل فيتامين “د” الأولية، ويطلق عليها (Vitamin D Precursor).
  • يمتص الجلد الطاقة الموجودة في الأشعة فوق البنفسجية من النوع “بي”، ويستخدمها في تحويل عوامل فيتامين “د” الأولية إلى فيتامين “د3”.
  • ينتقل فيتامين “د3” إلى الكبد، حيث يخضع لعملية كيميائية تتم فيها إضافة زوج من ذرات الأكسجين والهيدروجين ليصبح (25-hydroxyvitamin D).
  • ينتقل الفيتامين من الكبد إلى الكلى، حيث تتم هناك إضافة زوج آخر من الأكسجين والهيدروجين ليصبح (1,25 dihydroxyvitamin D)، وهو فيتامين “د” النهائي الذي يحتاج إليه الجسم.

ووفقا لمكتب المكملات الغذائية التابع للمعاهد الوطنية للصحة في الولايات المتحدة، فإن التعرض لأشعة الشمس في الداخل عبر النافذة (أي داخل الغرفة مثلا التي تدخلها أشعة الشمس من شباكها) لا يؤدي إلى تكون فيتامين “د”، كما أن الأيام الغائمة والأماكن الظليلة تقللان ما يتم إنتاجه من الفيتامين في الجلد، مع الإشارة إلى أن امتلاك الشخص بشرة غامقة اللون يقلل أيضا ما يتم تصنعيه من فيتامين “د” عند التعرض للشمس.

ويجب التعرض لأشعة الشمس بحكمة وحذر لتقليل مخاطر سرطان الجلد، وهذا يكون عبر اتباع الآتي:

  • تجنب التعرض للشمس في أوقات سطوعها، وهي ما بين الساعة العاشرة صباحا وحتى السادسة مساء.
  • يجب ارتداء رداء طويل يحجب الشمس عن الجسد.
  • استخدام واقي شمس ذي معامل حماية مرتفع لا يقل عن ثلاثين أو أكثر، ودهنه بشكل دوري على الجلد مع وضع كمية سخية منه في كل مرة.
  • إذا كنت تعاني من نقص في فيتامين “د” فراجع الطبيب الذي قد يوصيك بتغيير نظامك الغذائي وتناول مكملات فيتامين “د”، ولكن هذا يجب أن يكون بناء على استشارته.
  • #صحتنا

اترك رد