Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الخميس , 18 أكتوبر 2018
منوعات
الرئيسية >> العائلة >> اطفال >> ما هي أبرز المشاكل المتعلقة بتغذية الأطفال؟

ما هي أبرز المشاكل المتعلقة بتغذية الأطفال؟

  •  

    إن متطلبات الطفل الغذائية عن البالغين مختلفة،حيث أن المواد الغذائية اللازمة للنمو لها أهمية فائقة بالنسبة للطفل، لذلك ينبغي على الأبوين التأكد من أن طفلهما يحصل على التغذية السليمة.

    وهناك مشكلة شائعة عند الأهل، مثل رفض الأطفال لبعض الأطعمة، أو وجود حساسية تجاه بعض آخر، وقد يسبب ذلك في بعض الأحيان فقر الدم بسبب نقص الحديد أو نقص فيتامين “د”. ويحدث فقر الدم لدى الأطفال الصغار عادة بين 9 و24 شهراً، ويكون ذلك نتيجة كثرة تناول الحليب، دون الحصول على أطعمة أخرى غنية بالحديد. كذلك يقلل حليب البقر من قدرة الجسم على امتصاص الحديد، أما أهم مشاكل تغذية الأطفال، هي:

    •    نقص الحديد: فقر الدم هي الحالة التي يفتقر الجسم فيها إلى ما يكفي من خلايا الدم الحمراء الصحية، ويعتبر اتباع نظام غذائي يفتقر إلى الحديد السبب الرئيسي لمشكلة فقر الدم. يحدث فقر الدم لدى الأطفال الصغار عادة بين 9 و24 شهراً، ويكون ذلك نتيجة كثرة تناول الحليب، دون الحصول على أطعمة أخرى غنية بالحديد. كذلك يقلل حليب البقر من قدرة الجسم على امتصاص الحديد. عليك الاهتمام بتغذية الطفل بالأسماك والدواجن وصفار البيض والبقول والحبوب الكاملة والزبيب، كذلك قد يصف الطبيب مكملات الحديد للطفل في هذه الحالة.

    •    نقص النمو: تحدث هذه المشكلة نتيجة سوء التغذية، بحيث يكون وزن الطفل غير متماشياً مع عمره، وقد يحدث ذلك منذ ولادة الطفل، إذا كان وزنه منخفضاً عند الولادة. من الضروري تشجيع الأطفال على تناول غذاء متوازن يجمع ما بين الخضروات والفاكهة والحبوب والبروتينات.
    •    الحساسية: أكثر أنواع الحساسية شيوعاً ترتبط بالبيض والحليب والفول السوداني، كما يمكن أن يكون السبب الغلوتين واللاكتوز. يؤثر عدم تحمل اللاكتوز على كمية الكالسيوم التي يحصل عليها الطفل، نتيجة عدم تناول الحليب ومنتجاته، لذلك عليك التحدث مع الطبيب بشأن المكملات الغذائية اللازمة للطفل في هذه الحالة من أجل النمو السليم للعظام.

    •    رفض الطعام: بعض الأطفال يرفض الطعام نتيجة شكله أو قوامه، وقد يصعب إرضاء بعض الأطفال في هذا المجال. على الأبوين عدم الاستسلام، والتأكد أنه بالإمكان تغيير العادات الغذائية مع الوقت، وأن الطفل سيجرب أطعمة أخرى مع تكرار المحاولة وتغيير شكل وطريقة إعداد الطعام.