الجمعة , 18 أغسطس 2017
منوعات
الرئيسية >> الصحة >> يونيستي الاردن، السعودية، قطر والوطن العربي

يونيستي الاردن، السعودية، قطر والوطن العربي

يونيستي الاردن، السعودية، قطر والوطن العربي

لقد شاعت مؤخرا شركة يونيستي unicity في الاردن، السعودية، قطر، المغرب العربي، لبنان وغالبية البلدان العربية

قمنا بالبحث جيدا وجدنا ان الشركة تتبع شركة REXALL العالمية كما جاء في الوصف الخاص بصفحة شركة Rexall على ويكيبديا https://en.wikipedia.org/wiki/Rexall

Numico acquired Rexall Sundown in 2000. Numico split up the Rexall divisions and divested them in 2003, selling the name Rexall-Sundown to NBTY, a US vitamin company, and the Unicity Network division was to be sold to Activated Holdings,[3] a privately held company. The deal fell through and Unicity Network was sold to its management.

كما في الفقرة اعلاه فانها يونيستي تعتبر فرع من شركة Rexall، حيث قامت مجموعة Numico ببيع العلامة Rexall Sundown الى NBTY و بيع Unicity إلى أعضاء مجلس ادارة Rexall

منتجات الشركة:

تتميز الشركة بالعديد من المكملات الغذائية العلاجية التي تجعلها تنافس محليا وعالميا، وذلك بسبب النتائج الملموسة التي تحققها على من يتناولها، فمثلا هنالك مجموعة تدعى “مجموعة تنظيف القولون” تنظف القولون وتظهره من البكتيريا الضارة ومن التراكمات عبر السنين.

كما تتميز بمنتج الكلوروفيل وهي المادة الخضراء التي تكسب النباتات لونها الأخضر ، وتسمى دماء النباتات .

ويعتقد عدد من الاختصاصيين أن الكلوروفيل ، يلعب دوراً إيجابياً آخر غير تأمين مصدر غذائي للإنسان ، فهو يتمتع بمزايا وفوائد صحية كثيرة ،

وهنالك اكثر من 400 منتج سواء مكمل غذائي أم كريمات للبشرة والشعر.

 

العمل مع الشركة:

العمل مع الشركة هو أحد الانشطة التي تروجها الشركة، حقيقة منتجات الشركة قوية جدا لدرجة قد لا تحتاج معها الى تسويق، حيث يقوم بذلك عامل “الدعاية الشفهية” ولكن فلسفة الشركة تقوم على مبدأ “حياة أفضل” كما أن الجانب الصحي مهم فإن الجانب المادي مهم أيضا، فهي توفر لك عوائد مالية قد تصل إلى مبالغ شهرية كبيرة، مقابل أن تقوم شفهيا بالحديث لمعارفك عن منتجات الشركة وشرح فوائدها عليك.

هذا الجانب التسويقي يدعى “تسويق شبكي” اي التسويق عن طريق شبكة الناس والمعارف، ولكن هذا الجانب له مؤيديون ومعارضون وخاصة في الوطن العربي، وذلك بسبب انتشار العديد من الشركات التي تقدم منتج وهمي أو منتج لا قيمة حقيقة له، بينما تركز على جانب الربح.

وقامت هذه الشركات بالاحتيال على الاف من الناس، لذلك فإن بعض الناس مجرد أن يسمع أن شركة ما تسوق منتجاتها عبر هذا النظام فإنه ينقل الانطباع السلبي من التجربة السئية السابقة إلى هذه الشركة تلقائيا، بينما نرى نحن أن هذه إستراتيجية خاطئة لإن التعمم لم يثبت نجاحه في حل أية مشكلة.

آلية التسويق تعتمد بدرجة كبيرة على ألافراد أنفسهم، اذا أعجبتك منتجات الشركة، لا بأس أن تنشر فكرة الشركة من منتجات وخطة عمل، ولكن مدخلك حتما لا بد أن يكون من الجانب الذي يخص المنتجات، لان ببساطة الشخص لا يستطيع العمل ان لم يجرب المنتجات بنفسه! لذلك نرى أن المدخل من خلال المنتج هو أسلم من ناحية أخلاقية، قانونية وحتى يجنب بعض الشبهات الشرعية.

كتابة: رامي الصانع

اذا كان لديك أي رأي، اكتبه بالأسفل :)

 

اترك رد