Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الأحد , 11 نوفمبر 2018
منوعات
الرئيسية >> تكنولوجيا >> الجزائر تستعد لموقعة بورتو اليغري امام كوريا الجنوبية

الجزائر تستعد لموقعة بورتو اليغري امام كوريا الجنوبية

“حالة من الاستياء في صفوف اللاعبين” ازاء الخطة التي لعب بها المدير الفني للفريق البوسني الاصل وحيد خليلوزيتش

وصل المنتخب الجزائري الى مدينة بورتو اليغري التي تستضيف اللقاء الثاني له امام كوريا الجنوبية الأحد ضمن منافسات المجموعة الثامنة في نهائيات كأس العالم بالبرازيل.

ويتذيل المتخب الجزائري المجموعة حاليا بعد هزيمته في المباراة الافتتاحية للمجموعة امام منتخب بلجيكا ويسبقه في الترتيب كل من المنتخب الكوري والمنتخب الروسي اللذان تعادلا بهدف لكل منهما في المباراة الماضية.

التعادل صب في مصلحة المنتخب الجزائري وزاد من آماله بشرط تحقيق نتائج جيدة في مباراتيه المتبقيتين واهمها الفوز على المنتخب الكوري في موقعة بورتو اليغري.

الانباء التي تواردت من معسكر المنتخب الجزائري في سوروكابا حيث مقر اقامته قبل السفر الى بورتو اليغري اشارت الى وجود حالة من الاستياء في صفوف اللاعبين ازاء الخطة التي لعب بها المدير الفني للفريق البوسني الاصل وحيد خليلوزيتش والتي جاءت دفاعية محضة وانعكست على اداء اللاعبين بشكل تسبب في الهزيمة امام بلجيكا بعد ان كان الفريق متقدما بهدف.

كما تثور مخاوف من ان الفريق يمر بحالة من الارهاق بسبب المباريات الودية والحصص التدريبية المتواصلة التي ينظمها خليلوزيتش.

وتشير الانباء ايضا التي وصلت لفريق بي بي سي في بورتو اليغري ان خليلوزيتش يتعرض لضغوط شديدة من جانب اللاعبين والاتحاد الجزائري برئاسة محمد روراوة والصحف الجزائرية قد تجبره على تعديل خطة اللعب لتميل للهجوم وهو ما يؤكد اللاعبون ان طريقة اللعب هذه هي ما تمرسوا عليه في انديتهم.

وسيعني تبني خطة هجومية امام الفريق الكوري الذي يتسم باللياقة البدنية والسرعة الشديدة حدوث تعديلات على تشكيل محاربي الصحراء الذي لعب امام بلجيكا وربما يتضمن اشراك مهاجمين كاسلام سليماني الى جانب سليمان فيغولي من بداية المباراة.

وتجري الحصة التدريبية الرئيسية لمنتخب الخضر اليوم على الملعب الرئيسي في المدينة، ملعب استاديو بيرا ريو، وستكون بحضور مئات المشجعين الجزائريين الذي يتوافدون على المدينة منذ الامس والذين ينتظر ان يصل عددهم في الملعب اثناء المباراة لاكثر من الفي مشجع ممن سافروا من الجزائر ودول اخرى لمؤازة منتخبهم في مشاركته الرابعة في نهائيات كأس العالم والتي يطمح من خلالها الى الوصول الى ما هو ابعد من دور المجموعات الذي لم يسبق له ان تجاوزه في مشاركاته الثلاث الماضية اعوام ١٩٨٢و ١٩٨٦ وفي البطولة الماضية في جنوب افريقيا عام ٢٠١٠ والتي كان الخضر فيها شأنهم شأن بطولة العام الحالي الممثل العربي الوحيد في المنافسات.

ورغم ان المنتخب الجزائري يسبق المنتخب الكوري الجنوبي على لائحة ترتيب الفيفا حيث يحتل المركز الثاني والعشرين بينما يحتل الكوريون المركز السابع والخمسين الا ان المنتخب الكوري الجنوبي هو الاكثر خبرة والاكثر مشاركة في كأس العالم بل وسبق له الوصول الى المربع الذهبي عام ٢٠٠٢ في مقابل منتخب الجزائر الذي لم يحقق اي انتصار في البطولة منذ نهائيات اسبانيا التي شارك فيها الخضر للمرة الاولى وحقق انجازات لايزال يعيش عليها الجزائريون عندما حققوا الفوز على المانيا وتشيلي في دور المجموعات.

اما هدف سفيان فيغولي من ركلة الجزاء امام بلجيكا فكان الهدف الاول لمنتخب الجزائر في كأس العالم منذ عام ١٩٨٦ وتحديدا عندما تعادلوا في دور المجموعات مع ايرلندا الشمالية بهدف لكل منهما.

ولم يلتق الفريقان من قبل سوى مرة واحدة عام ١٩٨٥ في مباراة ودية انتهت بفوز كوريا الجنوبية ولكن امورا كثيرة تغيرت منذ ذلك التاريخ.