الخميس , 16 أغسطس 2018
منوعات
الرئيسية >> خبر عاجل >> افضل 10 ضربات جزاء في تاريخ كرة القدم

افضل 10 ضربات جزاء في تاريخ كرة القدم

Large

أحيانا تتحول عملية التصويب من نقطة الجزاء، إلى عملية تكشف مهارة اللاعب، وليس مجرد تسجيل الهدف.

1 – “أنطونين بانينكا”

في نهائي يورو 1976، بين جمهورية التشيك وألمانيا الغربية،

كانت ضربة الجزاء تلك الحائل الوحيد لتحصل التشيك على لقب

البطولة العالمية، واستطاع “أنطونين” أن يصنع التاريخ بتلك

الركلة القوية.

2 – “فرانشيسكو توتي”

لا ينكر أحد أن “توتي” أحد ألمع النجوم الذين حققوا شهرة واسعة

بسبب ركلاته القوية والدقيقة، ولكن ضربة الجزاء هذه لو كانت

داخل مباراة حقيقية، لأصبحت أيقونة في كرة القدم، ولكنها مُجرد

ضربة جزاء في مباراة تدريبية.

3 – “كيفن بريسمان”

بعض ضربات الجزاء تعتمد على الجودة، ولكن في ضربة الجزاء

هذه، القوة الغاشمة هي كل شيء، استطاع حارس نادي “شيفيلد

وينزداي” أن يسدد ضربة جزاء قوية ضمن ركلات الترجيح التي

انتهت بفوز فريقه على “ولفرهامبتون” عام 1995.

4 – “جوهان كرويف” و”يسبر أولسن”

كانت المباراة بالفعل في جيب “أياكس أمستردام” وقرر “كرويف”

المغامرة بضربة جزاء، فمرر الكرة إلى “يسبر أولسن”، الذي

أعاد له الجميل ثم ركلها في الشباك الخالية، الهدف قانوني تماماً

وليس تسللاً لأن “كرويف” كان وراء الكرة عندما ركلها “أولسن”.

5 – “زين الدين زيدان”

سيظل دائماً نهائي كأس العالم 2006 في عقول الجميع وخاصة

لـ”زين الدين زيدان” بسبب اعتدائه على “ماركو ماتيرازي” و

اللحظة الأخرى عندما سجل ضربة جزاء كادت ألا تحتسب في

الحارس المخضرم “بوفون”.

6 – “أندرياس بريمه”

المدافع الألماني “أندرياس بريمه” كان موهوباً باستخدام كلا

القدمين، مما جعل الأمر أكثر صعوبة لحراس المرمى على تقرير

أي جانب سيركله كرته، في نهائي كأس العالم عام 1990 تمكن

من تحطيم أمال الأرجنتين وانتزع اللقب منهم بسبب ركلة جزاء

لا تُصد.

 

7 – “ستيوارت بيرس”

ضربة الجزاء التي أضاعها “ستيورات بيرس” ضد ألمانيا الغربية

كانت شبحاً يطارده طوال 6 سنوات، ولكنه في نصف نهائي كأس

العالم عام 1996، استطاع أن يضع كل طاقته في ركلة جزاء لم

يتمكن حارس إسبانيا من صدها حتى بعد أن ارتمى عليها.

8 – “جو هارت”

كان انضمام “جو هارت” لفريق إنكلترا تحت سن الـ21 عاملاً

كبيراً في فوزهم على السويد في الدور قبل النهائي ببطولة

الناشئين عام 2009، فبعد أن تمكن من صد ضربة جزاء، كان هو

الأمل المتبقي للفوز وثقته بنفسه جعلته يحرز هدفاً من المستحيل

أن يتم صده.

9 – “أندريه بيرلو”

يعتبر “بيرلو” أكثر اللاعبين المبدعين في إحراز الضربات الحرة

وضربات الجزاء في نفس الوقت، وفي مباراة إنكلترا ضد إيطاليا

في كأس العالم 2006، استطاع أن يحرز ضربة الجزاء الأولى

ضمن ركلات الترجيح بعد أن خدع الحارس وركلها في الزاوية

المعاكسة بكل هدوء.

10 – “غابريال سيسيه”

من أقوى ضربات الجزاء التي أحرزها “غابريال سيسيه” في حياته

عندما كان لاعباً ضمن صفوف نادي “باناثينايكوس” اليوناني في

بطولة كأس اليونان، من قوة الركلة لم تسقط الكرة من الشبكة

وظلت معلقة بها.