قالت وزارة العدل البرازيلية إنها منعت خمسة من العناصر المشاغبة التي حضرت لتشجيع المنتخب الأرجنتيني، والتي يعرف عنها ارتكاب أحداث عنف من حضور كأس العالم لكرة القدم قبل وقت قصير من لقاء الأرجنتين مع البوسنة والتي كسبتها الأولى 1/2.

ورحل أحد تلك العناصر، أمس، عقب وقت قصير من وصوله إلى مطار جوارولوس الدولي في ساو باولو، حيث قالت متحدثة باسم وزارة العدل البرازيلية، إنه جرى توقيف اثنين آخرين في ريو دي جانيرو وقت أقيمت مباراة الأرجنتين والبوسنة، إضافة إلى منع مشجعين اثنين للمنتخب الأرجنتيني من الدخول إلى فوبز دو ايجواسو على الحدود بين البرازيل والأرجنتين.

ولا تتساهل السلطات البرازيلية مع أي من مجموعات المشجعين المتعصبين، حيث أقرت الحكومة قانونا يمنع دخول الجماهير التي تملك تاريخا من السلوك العنيف لاستادات كرة القدم، وتخطط لتشديد إجراءات الأمن خارج الاستادات التي ستلعب فيها الأرجنتين.

وتملك مجموعات المشجعين المتعصبين الأرجنتينية تاريخا من العنف في نهائيات كأس العالم، بدءا من طعن عناصر من جماهير إنجلترا في كأس العالم في المكسيك 1986 إلى الاشتباك مع بعضها بعضا خلال البطولة الأخيرة في جنوب إفريقيا قبل أربع سنوات.