اعتذر لويس سواريز، مهاجم أوروغواي الموقوف، أخيراً عن واقعة عض مدافع إيطاليا جيورجيو كيليني خلال مباراة في نهائيات كأس العالم
لكرة القدم، متعهداً بأن لاتكرر مجدداً.

وبعدما نفى سواريز في البداية عض كيليني أصدر اللاعب بيانا حسن الصياغة اليوم الاثنين واعترف بالاعتداء وأبدى الندم على تصرفاته.

وقال سواريز بحسابه على موقع تويتر: “بعد قضاء أيام عديدة في وطني ومع عائلتي كانت لدي فرصة لاستعادة هدوئي والتفكير فيما حدث خلال مباراة إيطاليا وأوروغواي في 24 يونيو”.

وأضاف سواريز في بيان: “بغض النظر عن التصرف السيئ والإعلانات المتناقضة التي ظهرت خلال الأيام القليلة الماضية والتي لم يكن قصد أي منها صرف النظر عن الأداء الجيد لمنتخب بلدي فإن الحقيقة هي تعرض زميلي جيورجيو كيليني لأذى جسدي بسبب العض خلال تصادم معي”.

وتابع: “ولهذا أنا نادم بشدة على ما حدث وأعتذر لجيورجيو كيليني ولأسرة كرة القدم بأكملها وأتعهد علنا بألا يتكرر مثل هذا الحادث”.

وأوقف الاتحاد الدولي لكرة القدم سواريز لـ9 مباريات دولية، ومنعه من ممارسة أي نشاط رياضي لأربعة أشهر، مع تغريمه 100 ألف فرنك سويسري.