الأحد , 24 سبتمبر 2017
منوعات
الرئيسية >> مقالات وآراء >> حول حقيقة ماقاله النائب وصفي الزيود بعد طرد سفير بشار الاسد بهجت سليمان

حول حقيقة ماقاله النائب وصفي الزيود بعد طرد سفير بشار الاسد بهجت سليمان

مقالة للأخ عمر شاهين حول حالة السفير السوري والنائب الزيود

images

شكلت تصريحات النائب  وصفي الزيود … المتعلقة  بطرد  سفير نظام الاجرام الشبيح بهجت سليمان قاتل اطفالنا في حماة 1982 .. ومروج البراميل المفجرة … حقيقة برلمانية متاخرة نحو سفير لم يكن يمثل نظام الاسد في الاردن بل صانع خلايا ، ومفجر خلافات لا تنتهي
وطبعا معشر الشبيحة اطلق بذائته المعتادة بالشتم والسب نحو الاردن والنائب  … ونظام يغتصب الاطفال والنساء ويحرق المدن بالبراميل لن نستغرب عن اتباعه كل سوء الخلق وحجم الرذالة ا لمعهودة .. عنهم ولم استغرب … ما قيل بعيدا عن الرد الاعلامي العقلاني … وودت ان اكتب مقالا او رد اوضح وارد ولكن من لم يحرك ضميره جثث الاطفال … لن تؤثر به كلماتي ..
ولا اجاباتي ..ولكن توضيحا ….
النائب وصفي عبر كنائب عن سلوك مسيئ جدا للسفير لم يحدث من اي سفير اخر بيوم ما .. وحتى سفير الصهاينة في الاردن  لم يهاجم يوما اي حماس او حزب الله او السلطة .. من عمان او يتعدى على مستشضيفه قولا او تصريحا ..
لكن لم نكن نعرف هل بهجت سليمان سفيرا ام محتل ام قائد شبيحة محتل السفارة … ولو مثله قال داخل دمشق كلمة واحدة معارضة لبشار او ايران او روسيا لحرق به السفارة … ولكن بفضل الله تكشف لنا المتقلبون  الذين يطعنون في وطنهم ليس لخلاف سياسي داخلي بل للتعاطف مع عدو  … ويقفون دوما ضد البلد حتى مع قاتل ومجرم … ويسعون لديمقراطية في الاردن ويدعمون نظاما مجرما هناك ..
يغضبون ويشتمون عضا الدرك .. ويدافعون عن براميل الارهاب التي يلقيها بشار .. على مدن سوريا واطفالها …
والغريب يضعون دوما اسطوانة اسرائيل وكان وجود سفير الكيان الصهيوني ..يبرر قتل الاطفال بسوريا وتبرير قتلهم … والدفاع عن نظام مجرم .. والكذب باسم مؤامرة عالمية .. وهجوم اممي ونظام مقاوم … وليتنا راينا يوما ما رصاصة واحدة من هالنظام المقاوم نحو الصهاينة او نحو جندي اسرائيلي واحد …حتى لو رد على كل غارة صهيونية استهدفته قبل او بعد الثورة …
واما كلام النائب وصفي الزيود حول قدرت الجيش الاردني … بدخول دمشق خلال ثلاث ساعات فلم تات ضمن التحدث باسم الجيش انما مقارنة خاصة .. وحدد قضية مناورات لجيش بشار بقرب الحدود اي في حال اعتداء .. ولا اظن ان شخصا وطنيا يقبل بالهجوم على بلده….
كلام النائب  جاء ضمن مقارنة الاستعداد … والجاهزية والخطط العسكرية .. ومن تغنى .. بعظمة وصمود جيش بشار من عملائه بيننا اوضح نقاط سريعة ان نظام الاسد حاصر حمص القديمة ثلاث سنوات ولم يدخلها سوى بتسوية … وكذلك لم يدخل القلمون … او القصير الا بعد ان مسحها بالبراميل المتفجرة .. ولولا حزب الله بتدريبه العالي وقواته الخاصة والاسلحة الايرانية وبعد قصف جوي … هائل دخلو قرى صغيرة … بينما لهم عامين في حلب وامام جيش حر غير مدرب لم يتقدموا سوى بشوارع … فاين الجاهزية واين العظمة التي تليق على جيش واما الاممية والحرب الكونية فلو كانت لانتهت الحرب بعد اول شهرين لو تدخل السلاح الجوي الغربي .. ودمرت المطارات الاسدية التي هي تدمر المدن منذ الاشهر الاولى ولو كان هناك مضاد للطائرات والدروع وتدريب وعناية لكبار الضباط المنشقين ..ومنع عبور قوات حزب الله … وقدوم المليشيات الشيعية من العراق ودعم السلاح من ايران وروسيا … لذلك لا نريد ان نخدع بعضنا كثيرة بمسالةالصمود والقوة … فهي تنطلي على الاغبياء وبكل اختصار كل العالم يقف مع بشار ونظامه لانه يعادي الاسلام السني ويحمي اسرائيل منذ 40 عام وكان شريكا لامريكا عام 1991 … وحارب كل قوى المعارضة والمقاومة باستثناء عملائه في لبنان وسوريا وغيرها .. وقف شوكة في حلق بعث العراق … وادخل المحور الايراني الى خاصرة الوطن العربي …
للذلك قارن النائب وصفي الزيود بين قدة جيش اردني واخر اسدي منهك .. ولم يدعوا لتدخل اردني بل تحدث عن دافع عن ارضنا … مثل طرد وقاحة السفير بهجت سليمان … او الرد على الوقاحة العسكرية ان تم استههدافنا وهذا بعيد اصلا… ويبق راي لنائب ومواطن اردني يغار على بلده وكرامته .. فشكرا للنائب وصفي الذي افتخر اني كتبت اسمه على ورقة الانتخابات
نقلا عن الرصيف نت