أكد رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، في خطابه الأسبوعي، الأربعاء، أن القوات الحكومية ستواجه الإرهاب، وستسقط المؤامرة التي تواجهها البلاد، مؤكدا أن القوات العراقية تعرضت لـ”نكبة ولم تهزم”.

وقال المالكي، بحسب الخطاب الذي نقلته قناة “العراقية” الحكومية “سنواجه الإرهاب وسنسقط المؤامرة”، مضيفا “ليست كل نكبة هزيمة، تمكننا من امتصاص هذه الضربة وإيقاف حالة التدهور، وبدأت عملية رد الفعل، وأخذ زمام المبادرة وتوجيه ضربات”.

ودعا المالكي العشائر في بلاده إلى نبذ المتشددين السنة الذين سيطروا على مدن رئيسية خلال حملة بدأت منذ أسبوع.

ودعا العشائر إلى نبذ من وصفهم بالقتلة والمجرمين الذين يمثلون أجندات خارجية.

جاء ذلك بينما استعادت قوات المالكي السيطرة على بعض المناطق في بعقوبة، القريبة من بغداد، والتي شهدت اشتباكات مع مسلحي العشائر وعناصر الدولة الإسلامية في العراق والشام “داعش”، كما جرت اشتباكات بين قوات البيشمركة ومسلحين في كركوك، فيما فرضت قوات المالكي طوقاً أمنياً حول العاصمة بغداد.

وكانت مدينة تلعفر الواقعة غرب مدينة الموصل شمال العراق، قد شهدت اشتباكات عنيفة بين مسلحين من المعارضة وعناصر “داعش” وبين قوات المالكي.

وأمر نوري المالكي بإعفاء ضباط كبار من مناصبهم على خلفية الأحداث الأخيرة.