Oops! It appears that you have disabled your Javascript. In order for you to see this page as it is meant to appear, we ask that you please re-enable your Javascript!
الإثنين , 17 ديسمبر 2018
منوعات
الرئيسية >> إسلاميات >> رمضان شهر العمل

رمضان شهر العمل

غسان

 

غسان الطالب

عندما نتحدث عن العمل في هذا الشهر الفضيل فإننا نرغب في التذكير بأن الإسلام أعطى العمل اهتماما كبيرا في حياة المسلمين وحثهم على طلب الرزق , فهو من مقومات إعمار الأرض , ففي قوله تعالى ” وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً ”  (اية 30من سورة البقرة ) أي أن الإنسان هو المستخلف في الأرض , فهو المسؤول عن إعمارها و التصرف بملك الله بما يرضي الله سبحانه و تعالى , كما قال تعالى أيضا ” هُوَ الَّذِي جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِنْ رِزْقِهِ ۖ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ ” الآية 15 من سورة الملك , لهذا فإن الكسل و التراخي و تعطيل الإنتاج شيء مرفوض و يتعارض مع أخلاقيات الإسلام .

مناسبة هذا الحديث و في هذا الشهر المبارك هو للحديث عن الفهم الخاطئ عن العلاقة بين الصيام و العمل و بعض السلوكيات الخاطئة و التي اعتدنا أن نراها , حيث يتعمد البعض إلى النوم و تقليل ساعات العمل بالحدود الدنيا , و يحدث العكس , أن يتعمد إلى الإفطار بحجة العمل  أذا هذه سلوكية لا علاقة لها بالصيام ا زيادة التعبد و أنما رغبة في الكسل أو تبرير حالة الإفطار لديهم … فالإسلام دين عمل و صاحب رسالة أخلاقية تحض إلى بذل الجهد لكسب الرزق و ليس تعطيل الحياة الاقتصادية للمجتمع . و قد شهد رمضان أحداث كبرى في حياة الأمة الإسلامية دون أن تتعطل حياتهم فكان فتح مكة في شهر رمضان في العام الثامن للهجرة  وفي غزوة بدر في العام الثاني للهجرة  كذلك و معركة عين جالوت وفتح عمورية في عهد الخليفة العباسي المعتصم , وكما فتحت الأندلس في هذا الشهر العظيم  و العديد العديد  من الأحداث و المواقف التي لم تزد المسلمين إلا قوة و رسوخ إيمان و الإصرار على تحقيق انجاز يخدم رسالتهم و أخلاقيات دينهم الحنيف ,  و حتى نبلغ الحكمة من رمضان علينا بالجهاد مع النفس وتعلم الصبر والابتعاد عن كل مظاهر الكسل والركون إلى النوم , والابتعاد كذلك عن التفنن في إعداد أطباق الأكل الشهية التي تفضي فقط إلى الإسراف فيما يفوق حاجة الصائم ,  فمجتمعاتنا أحوج ما تكون إلى بذل المزيد من الجهد والتفاني لتحقيق التقدم الاقتصادي والاجتماعي المنشود والملتزم .

{وَقُلِ اعْمَلُوا فَسَيَرَى اللَّهُ عَمَلَكُمْ وَرَسُولُهُ وَالْمُؤْمِنُونَ} [التوبة:105]

 

ghataleb@gmail.com

 

%d مدونون معجبون بهذه: