الرئيسية >> إسلاميات >> هاااام وعااااجل >> هل تعلم ان الليلة هي ليلة القدر والله اعلم <<

هاااام وعااااجل >> هل تعلم ان الليلة هي ليلة القدر والله اعلم <<

نقلا عن صفحة الدكتور باسم وردة على الفيس بوك
ليلة القدر
((((((((((((متى ليلة القدر؟…متى ليلة القدر؟…متى ليلة القدر؟)))))))))))
<<<<<<<<معلومة هامة جدا ورائعة جدا بخصوص ليلة القدر>>>>>>>>
باحث سعودي رائع اسمه ممدوح الجبرين قام بدراسة عملية عن ليلة القدر
لمدة سبع سنوات(1419-1425) كان يراقب فيها الشمس(العلامة الرئيسية لليلة القدر) صبيحة الايام العشر الاواخر في السنوات السبع خرج بنتيجة مذهلة وهي ان ليلة القدر بالسنوات السبع كانت (ليلة الثلاثاء) في العشر الاواخر وهي متنقلة بالايام الفردية واذا جاء ليلتين ثلاثاء تكون الفردية منهما.

وقد راقبنا الشمس في السنوات الخمس الماضية وتأكدنا من صحة هذه الدراسة وبناء عليه ستكون ليلة القدر هذا العام ليلة الثلاثاء القادم ان شاء الله. وقد يقول قائل انها تكون ليلة 24 زوجية واقول انها حقيقة ليلة25 حيث كانت بدايتنا غير صحيحة والاصح الدول التي صامت قبلنا(يوم السبت)
وقد يقول قائل هذا من علم الغيب واقول من الممكن ان يطلع الله بعض خلقه على بعض امور الغيب كما يحصل في الرؤيا الصالحة
وقد يقول قائل هذا الامر يجعل الناس يهتمون بليلة الثلاثاء ويهملوت بقية الليالي فأقول المؤمن الصادق يهتم بكل ليالي رمضان فتحن كنا نهتم بليالي العشر الاولى والثانية وليس فيها ليلة القدر
وختاما ادعوكم اخواني واخواتي للاهتمام كثيرا بليلة الثلاثاء وعدم اهمال بقية الليالي سائلا المولى عز وجل ان نكون ممن بقوم ليلة القدر ايمانا واحتسابا يفضله وعونه وان يجعل هذه الليلة المباركة ليلة فرج ونصر لغزة وجميع المسلمين المخلصين في مشارق الارض ومغاربها انه سميع مجيب
……………………………………………………………..22رمضان1435

شاهد أيضاً

كيف تتغلب على العطش في شهر رمضان

طرق ذكية تستطيع من خلالها صيام شهر رمضان المبارك دون أن تشعر بالعطش.   1ـ …

8 تعليقات

  1. 43 – اعتكف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ العشرَ الأوسطَ من رمضانَ . يلتمسُ ليلةَ القدرِ قبل أن تُبانَ لهُ . فلما انقضينَ أمرَ بالبناءِ فقُوِّضَ . ثم أُبينت لهُ أنها في العشرِ الأواخرِ . فأمرَ بالبناءِ فأُعيدَ . ثم خرج على الناسِ . فقال : " يا أيها الناسُ ! إنها كانت أُبينت لي ليلةَ القدرِ وإني خرجتُ لأُخبركم بها . فجاء رجلانِ يحتقَّانِ معهما الشيطانُ . فنسيتُها . فالتمسوها في العشرِ الأواخرِ من رمضانَ . التمسوها في التاسعةِ والسابعةِ والخامسةِ " قال قلتُ : يا أبا سعيدٍ ! إنكم أعلمُ بالعددِ منا . قال : أجل . نحن أحقُّ بذلك منكم . قال قلت : ما التاسعةُ والسابعةُ والخامسةُ ؟ قال : إذا مضت واحدةٌ وعشرين فالتي تليها ثنتينِ وعشرين وهي التاسعةُ . فإذا مضت ثلاثٌ وعشرون فالتي تليها السابعةُ . فإذا مضى خمسٌ وعشرون فالتي تليها الخامسةُ .
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1167
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

  2. 42 – هل سمعتَ رسولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يذكرُ ليلةَ القدرِ؟ قال:نعم، اعتكفنا مع رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم العشْرَ الأوسطِ من رمضانَ، قال: فخرجنا صبيحةَ عشرين، قال: فَخَطَبَنا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم صبيحةَ عشرين فقال: إني أُريتُ ليلةِ القدرِ، وإني نُسِّيتُها، فالتمسوها في العشْرِ الأواخرِ في وترٍ، فإني رأيتُ أني أسجدُ في ماءٍ وطينٍ، ومن كان اعتكفَ مع رسولِ اللهِ صلى الله عليه وسلم فليرجع. فرجع الناسُ إلى المسجدِ، وما نرى في السماءِ قزعةً، قال: فجاءت سَحابةٌ فَمَطَرَت، وأُقيمتِ الصلاةُ، فسجد رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم في الطينِ والماءِ، حتى رأيتُ الطينَ في أرنبتِه وجبهتِه.
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 2036
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

  3. 41 – ألا تَخرُجُ بنا إلى النخلِ نتحدَّثُ، فخرَج، فقال : قلتُ : حدِّثْني ما سمِعتَ من النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم في ليلةِ القدْرِ ؟ قال : اعتكَف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عشرَ الأُوَلِ من رمضانَ، واعتكفْنا معَه، فأتاه جبريلُ فقال : إن الذي تطلُبُ أمامَك، فاعتكَف العشرَ الأوسَطَ فاعتكَفْنا معَه، فأتاه جبريلُ فقال : إن الذي تطلُبُ أمامَك، قام النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم ؟طيبًا، صبيحةَ عِشرينَ من رمضانَ، فقال : مَن كان اعتكَف معَ النبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فليَرجِعْ، فإني أُريتُ ليلةَ القدْرِ وإني نُسِّيتُها وإنها في العشرِ الأواخِرِ، وفي وِترٍ، وإني رأيتُ كأني أسجدُ في طينٍ وماءٍ . وكان سقفُ المسجدِ جريدَ النخلِ، وما نرى في السماءِ شيئًا، فجاءتْ قزَعةٌ فأُمطِرْنا، فصلَّى بنا النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم حتى رأيتُ أثرَ الطينِ والماءِ . على جبهةِ رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم وأرنبتِه، تصديقَ رؤياه .
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري – المصدر: صحيح البخاري – الصفحة أو الرقم: 813
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]

  4. 37 – كان ناس من المهاجرين وجدوا على عمر في إدنائه ابن عباس فجمعهم ثم سألهم عن ليلة القدر فأكثروا فيها فقال بعضهم : كنا نراها في العشر الأوسط ثم بلغنا أنها في العشر الأواخر فأكثروا فيها فقال بعضهم : ليلة إحدى وعشرين وقال بعضهم : ليلة ثلاث وعشرين وقال بعضهم : ليلة سبع وعشرين فقال عمر رضي الله عنه : يا ابن عباس تكلم فقال الله أعلم قال عمر : قد نعلم أن الله يعلم وإنما نسألك عن علمك فقال ابن عباس رضي الله عنهما : إن الله وتر يحب الوتر خلق من خلقه سبع سماوات فاستوى عليهن وخلق الأرض سبعا وجعل عدة الأيام سبعا ورمي الجمار سبعا وخلق الإنسان من سبع وجعل رزقه من سبع فقال عمر : خلق الإنسان من سبع وجعل رزقه من سبع هذا أمر ما فهمته فقال : إن الله تعالى يقول { ولقد خلقنا الإنسان من سلالة من طين } حتى بلغ آخر الآيات وقرأ { أنا صببنا الماء صبا ثم شققنا الأرض شقا فأنبتنا فيها حبا وعنبا وقضبا وزيتونا ونخلا وحدائق غلبا وفاكهة وأبا متاعا لكم ولأنعامكم } ثم قال والأب للدواب
    الراوي: سعيد بن جبير المحدث: ابن رجب – المصدر: لطائف المعارف – الصفحة أو الرقم: 364
    خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح

  5. 33 – كنتُ في مجلِسِ بَني سلمةَ وأَنا أصغرُهُم ، فقالوا:: مَن يسألُ لَنا رسولَ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ عن ليلةِ القدرِ ، وذلِكَ صبيحةَ إحدى وعشرينَ من رمضانَ ؟ فخرجتُ فوافيتُ معَ رسولِ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ صلاةَ المغربِ ، ثمَّ قمتُ ببابِ بيتِهِ ، فمرَّ بي فقالَ: ادخُل ، فدخلتُ فأتيَ بعشائِهِ ، فرآني أَكُفُّ عنهُ مِن قلَّتِهِ ، فلمَّا فرغَ ، قالَ: ناوِلني نَعلي فقامَ وقُمتُ معَهُ ، فقالَ: كأنَّ لَكَ حاجةً ، قلتُ: أجَل ، أرسلَني إليكَ رَهْطٌ من بَني سلمةَ ، يَسألونَكَ عن ليلةِ القدرِ ، فقالَ: كمِ اللَّيلةُ ؟ فقلتُ: اثنتانِ وَعِشْرونَ ، قالَ: هيَ اللَّيلةُ ، ثمَّ رجَعَ ، فقالَ: أوِ القابلةُ ، يريدُ ليلةَ ثلاثٍ وعشرينَ
    الراوي: عبدالله بن أنيس المحدث: الألباني – المصدر: صحيح أبي داود – الصفحة أو الرقم: 1379
    خلاصة حكم المحدث: حسن صحيح

  6. 4 – اعتكَف رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم العَشْرَ الأوسطَ مِن رمضانَ وهو يلتمس ليلةَ القدرِ ثمَّ أمَر بالبناءِ فنُقِض ثمَّ أُبِينَت له في العَشْرِ الأواخرِ فأمَر به فأُعيد فخرَج إلينا فقال: ( إنَّها أُبينَت لي ليلةُ القدرِ وإنِّي خرَجْتُ لأُبينَها لكم فتلاحى رجلانِ فنُسِّيتُها فالتمِسوها في التَّاسعةِ والسَّابعةِ والخامسةِ ) قُلْتُ: يا أبا سعيدٍ إنَّكم أعلمُ بالعددِ منَّا فأيُّ ليلةٍ التَّاسعةُ والسَّابعةُ والخامسةُ قال: إذا كان ليلةُ واحدٍ وعشرينَ ثمَّ دَعْ ليلةً ثمَّ الَّتي تليها هي السَّابعةُ ثمَّ دَعْ ليلةً والَّتي تليها هي الخامسةُ قال الجُريريُّ: وحدَّثني أبو العلاءِ عن مُطرِّفٍ أنَّه سمِع معاويةَ يقولُ: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: والثَّالثةِ
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: ابن حبان – المصدر: صحيح ابن حبان – الصفحة أو الرقم: 3687
    خلاصة حكم المحدث: أخرجه في صحيحه

  7. 8 – عن أبي سلمةَ . قال تذاكرنا ليلةَ القدرِ . فأتيتُ أبا سعيدٍ الخدريِّ رضيَ اللهُ عنهُ وكان لي صديقًا . فقلتُ : ألا تخرجُ بنا إلى النخلِ ؟ فخرج وعليهِ خميصةٌ . فقلتُ لهُ : سمعتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يذكرُ ليلةَ القدرِ ؟ فقال : نعم . اعتكفنا مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ العشرَ الوسطى من رمضانَ . فخرجنا صبيحةَ عشرين . فخطبنا رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فقال : " إني أُريتُ ليلةَ القدرِ . وإني نسيتها ( أو أُنسيتها ) فالتمسوها في العشرِ الأواخرِ من كل وترٍ . وإني أُريتُ أني أسجدُ في ماءٍ وطينٍ . فمن كان اعتكفَ مع رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ فليرجع " . قال : فرجعنا وما نرى في السماءِ قزعةٌ . قال : وجاءت سحابةٌ فمُطرنا . حتى سال سقفُ المسجدِ . وكان من جريدِ النخلِ . وأُقيمتِ الصلاةُ . فرأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يسجدُ في الماءِ والطينِ قال : حتى رأيتُ أثرَ الطينِ في جبهتِه . وفي روايةٍ : بهذا الإسنادِ ، نحوَه . وفي حديثِهما : رأيتُ رسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ حين انصرفَ ، وعلى جبهتِه وأرنبتِه أثرُ الطينِ .
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: مسلم – المصدر: صحيح مسلم – الصفحة أو الرقم: 1167
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

  8. 19 – لَيْلَةُ الْقَدْرِ في العشرِ البواقِي، مَن قامهن ابتغاءَ حسبَتِهِن، فإِنَّ اللهَ يغفرُ له ما تقدمَ من ذنبِه، وما تأخرَ، وهي ليلةُ وِترٍ تسعٍ، أو سبعٍ، أو خامسةٍ، أو ثالثةٍ، أو آخرِ ليلةٍ.وقال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ : إنَّ أمارةَ ليلةِ القدرِ أنها صافيةٌ بلجةٌ ، كأنَّ فيها قمرًا ساطعًا ساكنةٌ ساجيةٌ لا بردَ فيها، ولا حرَّ، ولا يحلُ لكوكبٍ أنْ يرمى به فيها حتى تصبحَ، وإن أمارتَها أنَّ الشمسَ صبيحتَها تخرجُ مستويةً ليس لها شعاعٌ مثلَ القمرِ ليلةَ البدرِ، لا يحلُّ للشيطانِ أن يخرُجَ معها يومَئذٍ.
    الراوي: عبادة بن الصامت المحدث: ابن كثير – المصدر: جامع المسانيد والسنن – الصفحة أو الرقم: 5729
    خلاصة حكم المحدث: إسناده حسن، إلا أنه منقطع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.